ثقافة وفن

عمرها الحقيقي وأشياء أخرى… الإثارة تُغلِّف رحيل الراقية رجاء الجداوي

كتب: خياط خليفة

أُسدل الستار صباح اليوم على معركة الفنانة القديرة رجاء الجداوي مع فيروس كورونا، حيث رحلت الفنانة الأنيقة الراقية عن عالمنا بعد رحلة مع المرض امتدت 43 يومًا.

ولأنها كانت إنسانة مميزة وفنانة غير عادية، لم يكن رحيلها اعتياديا، بل جاء مغلفًا بالإثارة الممزوجة بالحزن الذي سكن قلوب الكثيرين أسفًا على افتقادها ورحيلها.

العمر الحقيقي

كشف تصريح دفن جثمان الفنانة الراحلة رجاء الجداوي، التي توفيت متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا، والصادر عن الإدارة الصحية بالقنطرة غرب، بمحافظة الإسماعيلية، أن اسم الفنانة الحقيقي هو نجاة علي حسن الجداوي، وأنها من مواليد 6 سبتمبر من العام 1934، ما يثبت أن عمرها الحقيقي 86 عامًا، وليس 82 عامًا كما كان متداولا منذ دخولها مستشفى أبو خليفة للعزل، في 24 مايو الماضي.

سبب الوفاة

كشفت مصادر طبية من داخل مستشفى أبو خليفة للعزل، أن الحالة الصحية للفنانة الراحلة تدهورت بشدة قبل 10 ساعات من وفاتها، حيث فقدت الوعي تماما؛ بسبب انخفاض نسبة الأكسجين في الدم، إثر جلطات الرئة.

وأضافت المصادر لـ “العربية.نت” أن الفنانة كانت تتنفس عبر أنبوبة حنجرية تصل الرئة، لكن الجلطات أدت إلى انخفاض نسبة الأكسجين في الدم، ومنعت وصوله بنسبة كافية لأجهزة الجسم الحيوية.

وذكرت المصادر أن الوفاة حدثت نتيجة توقف عضلة القلب، وفشل كل محاولات إنعاشها، مضيفة أن روح “الجداوي” فاضت إلى بارئها في حوالي الساعة السادسة والنصف صباح اليوم الأحد.

ممرضتها تتولى الغُسل

قالت فتحية شعبان، الممرضة بمديرية الصحة بالإسماعيلية، والتي قامت بتغسيل جثمان الفنانة الراحلة لـ “اليوم السابع”، إنها كانت واحدة ضمن فريق التمريض المكلف بمتابعة الفنانة الراحلة “رجاء الجداوى”، منذ نقلها للعناية المركزة قبل 15 يومًا.

وأضافت الممرضة أن الفنانة الراحلة كانت كانت دائمة التسبيح والاستغفار آخر أيام حياتها، وكثيرًا ما كانت تردد قول “يا رب”.

وأشارت إلى أن “الجداوي” كانت لا ترد عبر هاتفها إلا على نجلتها “أميرة” وزوج نجلتها وحفيدتها، وكانت ترفض استقبال أي مكالمات.

من جانبها، وجهت أميرة مختار الشكر للممرضة قائلة: “ليكي دين كبير في رقبتي؛ لأنك أكرمتي والدتي قبل وبعد وفاتها”.

تابوت حديدي

خرج جثمان الفنانة الراحلة من مستشفى أبو خليفة للعزل الإسماعيلية في تابوت حديدي، وذلك بعد أداء صلاة الجنازة عليها داخل المستشفى.

وتم نقل الجثمان من الإسماعيلية إلى القاهرة في سيارة إسعاف رافقتها أميرة مختار، الابنة الوحيدة للفنانة الكبيرة.

عملية الدفن

جرت عملية دفن الفنانة الراحلة رجاء الجداوي بإشراف الطب الوقائي، في مقابر الأسرة بالبساتين، وأُقيمت عليها صلاة الجنازة مرة أخرى أمام المقابر، بعد أن جرت الصلاة عليها في المستشفى.

وحضر تشييع جثمان الفنانة الكبيرة بعض أقاربها وعدد محدود من نجوم الوسط الفني، من بينهم إلهام شاهين، وبوسي شلبي، ومحمد الشقنقيري، وشيماء سيف، وأشرف زكي.

كانت الفنانة الراحلة قد شعرت بأعراض “كورونا” عقب انتهائها من تصوير مسلسل “لعبة النسيان” الذي عُرض رمضان الماضي، وبعد ثبوت إصابتها بالفيروس، تم نقلها إلى مستشفى العزل في الإسماعيلية ليلة عيد الفطر، وبقيت فيه حتى وفاتها صباح اليوم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق