مقتل 3 أطفال على يد والدهم وأمهم وزوجة أبيهم

12-03-2019 كتبت : منى عبد الحميد

المصادفة وحدها كشفت لغز هذه الجريمة البشعة بعد عام ونصف من تنفيذها، جريمة تقشعر لها الأبدان، حيث أجبر زوج «عاطل» زوجته الثانية على قتل أطفالهما الثلاثة بأغراقهم داخل إناء مملوء بالماء لشكه فى نسب أطفاله، ثم تخلص منهم بالقائهم فى مصرف لاخفاء الجريمة بمساعدة زوجته الاولي، وعندما هددته والدة الاطفال الثلاثة بفضح أمره وضع مادة كاوية داخل عينيها أفقدتها البصر بعد تعديه عليها بالضرب المبرح ، وقد كشفت الأم المتهمة لغز الجريمة مصادفة من خلال مداخله تليفزيونية تتضرر فيها من زوجها الذى أفقدها بصرها، ليسقطا فى ايدى مفتشى قطاع الأمن العام ومعهما زوجة الأب الأولى ، وتمت احالتهما للنيابة التى باشرت التحقيق وأمرت بحبس المتهمين.
 
جاءت عملية الضبط تنفيذا لتوجيهات اللواء محمود توفيق وزير الداخلية بمكافحة الجريمة بشتى صورها ، حيث أمر اللواء علاء سليم مساعد الوزير لقطاع الأمن العام ، بسرعة كشف لغز استغاثة إحدى السيدات ببرنامج «توك شو» شهير لتضررها من قيام زوجها بالتعدى عليها بالضرب والتعذيب بدنيا ، وحقنها بمواد كيماوية مما أدى إلى فقدها البصر، على الفور تم تشكيل فريق بحث من مفتشى قطاع الأمن العام ، بالتنسيق مع أجهزة البحث الجنائى حيث تم تحديد السيدة التى ظهرت بمقطع الفيديو ، وتبين أنها ربة منزل تدعى إيمان 32 سنة مصابة بالعمي، وكانت تقيم بالسيدة زينب وانتقلت الى الاقامة بمنطقة المرج.
 
وتم استدعاؤها لمناقشتها حول مضمون مقطع الفيديو الذى ظهر فى البرنامج ، لتفجر المفاجآت الواحدة تلو الأخري، وأقرت أنه سبق لها الزواج فى أبريل 2014 من عاطل كانت تقيم معه بالمرج، ثم انتقل للاقامة بمنطقة الزاوية الحمراء وكان متزوجا من زوجته الأولي، وأضافت انه اعتاد منذ زواجهما التعدى عليها بالضرب وتعذيبها، وأنها أنجبت منه ثلاثة أطفال ملك «4 سنوات» - جنى «3 سنوات» - وطفل حديث الولادة، إلا أنه استمر فى تعذيبها بالاشتراك مع زوجته الأولى هالة _ 50 سنة ربة منزل.
 
وأضافت أنهما اجبراها على قتل اطفالها الثلاثة بدعوى شكه فى نسبهم له ، فقامت بتنفيذ ما طلب منها ، وقتلتهم واحدا تلو الآخر على فترات متباعدة، بواسطة اغراق كل منهم بعد وضعه داخل وعاء مملوء بالماء، حتى فارقوا الحياة جميعا منذ عام ونصف ، وكان الزوج بمساعدة زوجته الأولى يتخلص من جثثهم بمكان غير معلوم لها، وانها فى نوفمبر الماضى حدثت بينها وزوجها مشادة كلامية هددت خلالها بفضح أمره ،فتعدى عليها من خلال وضع مادة كاوية داخل عينيها «باستخدام سرنجة» بمساعدة زوجته الأولى مما أدى إلى فقدانها الإبصار وطردها من المسكن.
 
وبضبط الزوج المتهم، تبين أنه يرتدى ملابس رثة ويعانى من اضطرابات وخلل فى الإدراك وبه إصابات، وبعرضه على مستشفى باب الشعرية الجامعى ورد تقريرها الطبى يفيد أنه مصاب بخدوش وسحجات أسفل الظهر والبطن وأسفل الساق اليسرى، وبمواجهته بأقوال زوجته الثانية ادعى قيامها بقتل ابنائه وقيام زوجته الأولى بالتخلص من جثث الاطفال بمكان غير معلوم له ، وأنكر تسببه فى فقد زوجته الثانية الإبصار وادعى قيامها بوضع مادة الكلور بعينيها مما أفقدها البصر للهروب من المساءلة القانونية، وبضبط الزوجة الأولى قررت قيام الزوجة الثانية بقتل أبنائها وأن الزوج هو من قام بالتخلص من جثثهم بمكان غير معلوم لها.




إقرأ أيضا

تعليقات الخبر

لا توجد تعليقات لهذا الخبر

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني