عرض للمركزالثقافى الأندونيسى ضمن فعاليات الملتقى الأول بجامعة المنصورة

28-01-2019 كتبت : ايمان محمود

استضاف مدرج الدكتور عبد الفتاح حسن بكلية الحقوق بجامعة المنصورة عرض المركز الثقافى الأندونيسى ضمن الأنشطة الموازية على هامش فعاليات اليوم الأول لملتقى الوافدين الأول بالجامعات المصرية 2019 م  والذى تنظمه وتستضيفه جامعة المنصورة بالتعاون مع الادارة المركزية للوافدين  خلال الفترة من 27-29 يناير 2019 م ،  والذى افتتحه أ.د خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى وبحضور أ.د أشرف عبد الباسط رئيس جامعة المنصورة ، أ.د محمود المليجى نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ، أ.د أشرف سويلم نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث ، ود.رشا كمال القائم بعمل رئيس الإدارة المركزية للوافدين، ود.عمرو الحداد نائب وزير الشباب والرياضة، ود.صبحي حسانين نائب رئيس الاتحاد الرياضي للجامعات، وعدد من رؤساء الجامعات والمستشارين الثقافيين للدول العربية والأجنبيةشارك بالملتقى 608 طالب وافد  من 17 جامعة مصرية يمثلون 35 جنسية عربية وأفريقية آسيوية.

ورحب الدكتور احمد ثروت  عضو اللجنة العليا للملتقى بالحضور مشيرا لاهمية عرض الثقافات المختلفة خلال انعقاد الملتقى ، كما قام الدكتور عثمان شهاب المستشار الثقافي والتربوي لأندونيسيا بالترحيب بكافه الحضور وقال انه يعتبر الملتقي  تطبيق لقول الله تعالي "وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا" ، وبدأ في تعريف أندونيسيا بأنها بلد في جنوب شرق اسيا وهي تتكون من 170 ألف جزيره وفها أكثر من 600 لغه محليه وأكثر من 400 قبيله ولكل قبيله ثقافات وعادات مختلفه تمزيها عن غيرها .

 وبدأت الأمسيه بعرض لرقصه اثمارادانا وهي احدي الرقصات الشعبيه القديمه في جاوا الوسطي ، ثم انتقلنا الي رقصه لينجنياي في جاوا الشرقيه ، وبعد ذلك تم عرض فيديو تعريفي عن اندونيسيا ، رقصه اوندل اوندل هي احدي الرقصات الشعبيه التي تحكي عن قصه الجده التي ترعي احفادها وتحافظ عليهم ، رقصه بالي الأشهر في  جزيره بالي ، كما تم عرض فيديو ثاني اخر عن اندونيسيا وأخيرا عرض أشهر فنون الدفاع عن النفس (سيلاد) في جنوب شرق أسيا ، وتم ختام  الامسيه بتبادل الهدايا التذكاريه بين الاستاذ حسام الدين مصطفي والدكتوره سحر والدكتور عثمان شهاب و دخول الطلاب والطالبات المشاركين  لالتقاط الصور التذكاري





إقرأ أيضا

تعليقات الخبر

لا توجد تعليقات لهذا الخبر

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني