محافظ أسيوط يوجه بإزالة المعوقات لتنفيذ مشروع قناطر ديروط الجديدة

27-04-2019 كتبت : رشا سامى

أكد اللواء جمال نورالدين محافظ أسيوط على اهتمام الدولة بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية بتنفيذ مشروعات جديدة وتطوير الخدمات المقدمة لمحافظات الصعيد مشيراً إلى تقديم كافة التسهيلات اللازمة لتنفيذ مشروع قناطر ديروط الجديدة والذى تبلغ تكلفته الاجمالية (5.854 مليار ينياباني أى ما يعادل حوالى 57 مليون دولار أمريكى) ويعد أحد المشروعات القومية الهامة التي يجرى تنفيذها ضمن خطة تنمية الصعيد

موضحاً إنه لا تهاون في إزالة كافة المعوقات والعقبات التي تواجه تنفيذ المشروع للانتهاء منه في أسرع وقت ممكن وطبقاً للخطة الزمنية المحددة.


جاء ذلك خلال الإجتماع الذي عقد بديوان عام المحافظة لمناقشة العقبات التي تواجه إنشاء مشروع قناطر ديروط الجديدة ؛ بحضور المهندس محمد عبدالجليل النجار سكرتير عام المحافظة ، والمهندس رفعت السيد مدير عام الإدارة العامة والدراسات بالخزانات بوزارة الموارد المائية والري ، والمهندس حسن يونس أستاذ الطرق والكبار واستشار المحافظة ، والمهندس أحمد عبدالقادر للدراسات والتصميمات بالخزانات ، والمهندس عبداللطيف أحمد مدير عام ري أسيوط ، والمهندس رمضان كمال وكيل وزارة الري بأسيوط ، والمهندس عزالدين محمود المهندس المقيم بمشروع قناطر ديروط الجديدة ، ومحمود عطا نائب رئيس مركز ومدينة ديروط ، والعميد أشرف مرسي مدير إدارة المرور ، ومسئولي هيئة المساحة والإدارات الهندسية والمرور والزراعة والتليفونات والسكة الحديد ومياه الشرب وعدد من مسئولي ومهندسي تنفيذ المشروع.


واستمع المحافظ لفيديو توضيحي وشرح تفصيلي عن المشروع ومكوناته وأهميته والخطوات التي تم البدء في تنفيذها والعقبات والمقترحات التي يتم مناقشتها.


ووجه المحافظ ؛ مسئولي كافة الجهات المعنية بالتنسيق مع أعضاء اللجنة ومسئولي المشروع بالنزول على أرض الواقع ومعاينة الموقع والأماكن المقترحة التي يحتاجها المشروع كأماكن التجهيز والتشوين ووضع تصور شامل لكافة التفاصيل الخاصة بالمرافق والبنية التحتية والفوقية وتذليل كافة العقبات التى تواجه تنفيذ المشروع وتحتاج إلى تغيير لمسارها والخروج برؤية واضحة ومتفق عليها فضلاً عن تحديد مسار الكوبري الذي سيتم إنشاءه ومدى فاعليته في تحقيق سيولة مرورية بالمنطقة.


وقال المهندس رمضان كمال وكيل وزارة الري بأسيوط أن المشروع يساهم بشكل فعلي في خدمة عملية الري وتحسين التحكم الكامل في المناسيب والتصرفات وتوزيع المياه وتدعيم نظام الإدارة المائية وتعزيز كفاءة إستخدام المياه من أجل تحسين الإنتاج الزراعي لأكثر من 1.5مليون فدان في محافظات (أسيوط ، المنيا ، بني سويف ، الفيوم ، الجيزة) من خلال إستخدام التكنولوجيا اليابانية الفائقة فضلاً عن توفير ما يقارب من 9.6 مليار متر مكعب من المياه.


يذكر أن مشروع قناطر ديروط الجديدة يأتي بديلاً عن القناطر القديمة التي انتهى عمرها الافتراضي نظراً لمرور 147 عام على انشائها وتصل تكلفته إلى 5.854 مليار ين ياباني مقدمة كقرض ميسر من وكالة التعاون الدولي اليابانية "الجايكا" التابعة للحكومة اليابانية.





إقرأ أيضا

تعليقات الخبر

لا توجد تعليقات لهذا الخبر

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني