بسن قلم , كيف تكون رجلا لا ذكرا

01-02-2019 بقلم : حسين الجندى

أن تُوجَد في الدنيا مُصَنَّفا
بالذكورية فليس هذا إنجازا فلا دخل لك فيه على الإطلاق...
حقيقة واقعية بديهية ولكن لا يؤمن بها ولا ينتبه إليها إلا العاقلون من الذكور...
 
أما أن تُصَنَّف رجلا فهذا إنجاز بحق يستحق الفخر والتباهي...
 
- إذن ما صفات الرجولية لتعرف أيها الذكر أنها فيك أم لا؟
 
- الرجل من يتصف بالشهامة والمروءة والنجدة فيسرع لتقديم يد الغوث للملهوفين.
 
- الرجل من يتصف بالعدل في كل أموره ولا يعرف الظلم له طريقا.
 
-الرجل من يتصف بالحكمة في القول والفعل فلا يتهور لأتفه الأسباب.
 
- الرجل من يتصف بالكرم والجود للغريب قبل القريب...
لرقيق الحال قبل الثري والوجيه.
 
- الرجل من يتصف بعفة النفس وزهدها في المطامع فلا تراه يأكل على كل الموائد.
 
- الرجل من يتصف بالرقة في معاملة زوجته ولا تقتصر رقته على الأخريات!
 
- الرجل من يتصف بالكفاية لأهله فلا يدعهم عالة يتكففون الناس.
 
- الرجل من يتصف بالحرية في عموم حياته فلا يقع أسير أحد مهما كان.
 
- الرجل من يقوم بأداء واجباته العائلية من صلة رحم وزيارات وجنائز وفرح ومرض وتكافل وغيره.
 
- الرجل الحقيقي من يربي أبناءه على القيم والأخلاق الفاضلة ولا يدعهم لِوَسَن الشارع.
 
- الرجل الحقيقي من يغار على عِرْضه وشرفه ويعلم أن دونهما حياته تكون رخيصة.
 
- الرجل الحقيقي من يحب الناس لقاءه ومجالسته فهو إِلْف مألوف مُحِب محبوب هاشٌ باشٌ.
 
- الرجل الحقيقي من يكون حريصا أشد الحرص على رضا ربه ومحبته أكثر من حرصه على كسب رضا ذوي الجاه والسلطان.
 
- الرجل الحقيقي من يكون أول من يلجأ إليه الناس في المُلمَّات والشدائد ويضعونه في أول الصفوف.
 
- الرجل الحقيقي من لا يكون عبدا لشهواته فلا تذله سيجارة ولا امرأة ولا كيف ولا أي شهوة.
 
- الرجل الحقيقي من يرى آخرته في أول دنياه ولا ينتظر حتى يباغته الموت بلا حصاد.
 
- الرجل الحقيقي من يعمل باتقان وإخلاص طمعا في كسب رضا الله قبل كسب رضا صاحب العمل فتراه يعمل في كل وقت بلا كسل ولا ملل فربه لا يفارقه وإن فارقه كل الناس.
 
- الرجل الحقيقي من يعتز بوطنه مهما قسا عليه فمن لا يملك وطنا كان كمن وُلِدَ سفاحا!
 
- الرجل الحقيقي من يجهر بالحق ويعمل بالحق ويعيش بالحق ويموت على الحق.
 
- الرجل الحقيقي من ينأى بنفسه عن الشبهات فتظل يده نظيفه ويظل عرضه طاهرا وتظل سمعته في حياته ومن بعد موته كالألماس.
 
- الرجل الحقيقي من يبر والديه ويجعل وجهه مداسا لأرجلهما ويظل وفيا لهما حتى بعد موتهما.
 
- الرجل الحقيقي من لا يعرف النفاق والمداهنة وتقبيل الأيادي والوصولية والانتهازية والنصب والخداع والغش والخدن والتطبيل وممالقة ذوي الجاه والسلطان ليحصل على ما ليس له زورا وبهتانا!
 
- الرجل الحقيقي من يعامل النساء الأجنبيات عنه بما يحب أن يعامل غيره نساءه فيحفظ لهن كرامتهن ويصون عرضهن بل ويكون لهن ملاذا إذا تعرضن للتحرش من ذئاب الأرض.
 
- الرجل الحقيقي من يعلو صوته ويتمَعَّر وجهه ويغضب غضبا شديدا عندما تُنْتَهك حرمة من حرمات الله.
 
- الرجل الحقيقي من كان حازما بلا تردد واثقا بنفسه بلا غرور.
 
- الرجل الحقيقي من يجيد فن الاعتذار إذا أخطأ ولا يجد غضاضة في ذلك.
 
- الرجل الحقيقي من ينجح أن يجعل أمه بمثابة أم ثانية لزوجته لا حماة.
 
- وبعد...
الرجل الحقيقي ليس نوعا بل صفة...
ليس جنسا بل قيمة...
فكم من نساء فُقْنَ كثيييرا من الذكور!





إقرأ أيضا

تعليقات المقال

لا توجد تعليقات لهذا الخبر

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني