مصر

هكذا ردت مصر على تصريح إثيوبيا المستفز “النيل لنا”

كتب: خياط خليفة

أثارت تهنئة وزير الخارجية الإثيوبي، جيدو أندارجاشيو، مواطني بلاده بإتمام إثيوبيا المرحلة الأولى من ملء الخزان، قبل أيام، موجة من الغضب في الأوساط الشعبية المصرية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.

فبعد أن نشر التلفزيون الإثيوبي مقطعًا مصورًا يعرض لأول مرة لحظة ملء بحيرة “سد النهضة”، غرَّد الوزير الإثيوبي على “تويتر” قائلًا: “تهانينا.. سابقًا كان النيل يتدفق، والآن أصبح في بحيرة، ومنها ستحصل إثيوبيا على تنميتها المنشودة.. في الحقيقة.. النيل لنا”.

وزير الخارجية الإثيوبي

وبدوره، ردَّ المهندس محمد السباعي، المتحدث باسم وزارة الري والموارد المائية المصرية، على تصريح المسؤول الإثيوبي قائلًا إن مصر لا ترد على الاستفزازات باستفزاز، ومؤكدًا حرص الدولة المصرية على حفظ حقوق مصر بمياه النيل، وأنه لا تفريط في مصالحها المائية.

وشدَّد السباعي في تصريحات لـ “العربية.نت”، على أن الموقف المصري خلال المفاوضات لم يكن ضعيفًا ولن يكون، ولا تفريط في نقطة ماء واحدة، مشيرًا إلى أن ما تفعله إثيوبيا مجرد استفزازات، وأن مصر متمسكة بحقوقها ولن تتنازل عنها، ولن ترد على الاستفزازات الإثيوبية.

وكشف متحدث الرّي، أن الملء الأولي لسد النهضة لن يؤثر على مصر هذا العام؛ معلِّلًا ذلك بوجود احتياطي ومخزون مائي في بحيرة ناصر والسد العالي، إضافة إلى أن متابعة مركز التنبؤ بالفيضان تشير إلى أن فيضانات هذا العام مبشرة وأعلى من المتوسطة، ولا يوجد جفاف هذا العام.

وأشار إلى تأثر السودان بالملء الأول لسد النهضة نتيجة عدم وجود مخزون مائي لديه، حيث كانت السدود السودانية خالية استعدادًا لاستقبال الفيضان، وبعد حجز المياه في سد النهضة حدث جفاف، مؤكدًا أن لدى مصر مخزون جيد ومناسيب جيدة تفي باحتياجاتها المائية خلال الفترة القادمة.

وأوضح السباعي أن مصر ستتأثر إذا قلت الأمطار على منابع النيل، وأن إثيوبيا لن تستطيع ملء وتخزين السد إلا من مياه الفيضانات؛ لأنها قررت التخزين في فترة الفيضان، مشيرًا إلى أن التفاوض يدور الآن على ما سيحدث في سنوات الجفاف والجفاف الممتد.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الري المصرية، أن مصر ترغب في حسم النقاط العالقة خلال المفاوضات المقبلة، وأن تكون هناك اتفاقية قانونية ملزمة للجانب الإثيوبي، مشيرًا إلى أن مصر يمكنها تحمُّل ضرر ما في سبيل تحقيق إثيوبيا للتنمية التي تنشدها، لكن بلاده لا يمكنها تحمل ضرر جسيم يمكن أن يحدث في سنوات الجفاف والجفاف الممتد، متمنيا أن تتوصل الأطراف الثلاثة إلى توافق حول قضية ملء وتخزين سد النهضة الإثيوبي.

صورة بالقمر الصناعي لسد النهضة

جدير بالذكر أن الاتحاد الإفريقي، قد دعا، الجمعة، الدول الثلاث إلى العمل على وجه السرعة لوضع اللمسات الأخيرة على نص اتفاق ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، بدعم من خبراء ومراقبي الاتحاد الإفريقي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى