ثقافة وفن

مواقف إنسانية مؤثرة في حياة ملكة الأناقة رجاء الجداوي

كتب: خياط خليفة

تعتبر الفنانة القديرة رجاء الجداوي التي تعاني حاليًّا وضعًا صحيًّا حرجًا إثر إصابتها بفيروس كورونا المستجد “كوفيد- 19″، واحدة من نجمات الزمن الجميل، حيث بدأت رحلتها مع عالم الشهرة والأضواء كعارضة أزياء، وهو المجال الذي حققت من خلاله نجاحًا باهرًا حتى أصبحت عارضة مصر الأولى، واستمرت في العمل به نحو 24 عامًا، ثم اعتزلته في الثمانينيات، وأوْلَت الفن والتمثيل كل تركيزها واهتمامها.

ولم تخلُ حياة “الجداوي” المعروفة بأناقتها ورقيِّها من مواقف إنسانية عديدة، كان لها تأثير كبير على مسيرتها وشخصيتها، وفي السطور التالية نستعرض بعضًا من هذه المواقف.

افتقاد الأب.. وقصة وفاته

مكَّنت الصدفة الفنانة رجاء الجداوي، من حضور وفاة والدها الذي انفصل عن والدتها منذ نعومة أظفارها وهي بعمر 3 سنوات.

وفي مقابلة تلفزيونية، أكدت “الجداوي” أنها على الرغم من التقائها بوالدها مرارًا، إلا أنها لم تكن تشعر تجاهه بعاطفة الابنة تجاه أبيها، ولكن ذلك تغير تمامًا إثر تلقيها خبر وفاته أثناء تقديمها لأحد العروض المسرحية، بحسب موقع CCN بالعربية.

أوضحت رجاء أنها حينما ذهبت مع إخوتها لتقديم واجب العزاء، فوجئت بأن أبيها حي يرزق، وما زال على قيد الحياة.

وكشفت أن والدها طلب مسامحتها هي وأشقائها عن ما اقترفه من خطأ بحق والدتهم، وأصر على أن يبقوا لتناول الغذاء مع إخوتهم غير الأشقاء، ثم ذهب لأخذ قيلولة، ومات في نفس اليوم في حضور كل أبنائه.

واعتبرت رجاء أن والدها “رجل هايل” على حد تعبيرها؛ حيث أتاح له القدر أن يفارق الدنيا بعد مسامحتها هي وإخوتها له قبل ساعات من رحيله.

وفي حوار سابق لها مع “المصري اليوم”، اعتبرت الفنانة رجاء الجداوي أن أصعب المواقف التي مرت بها في حياتها هو انفصال والديها، حيث أشعرها ذلك بالحرمان الشديد، لولا أن خالتها الفنانة الراحلة تحية كاريوكا أحضرتها من الإسماعيلية، وتولت تربيتها ورعايتها وتعليمها حتى بلغت 16 عامًا.

ترك حياة الترف لمساندة أمها

كشفت الفنانة رجاء الجداوي أنها قررت وهي في السادسة عشرة من عمرها التخلي طواعية عن حياة الترف التي اعتادت عليها أثناء العيش مع خالتها النجمة تحية كاريوكا؛ وذلك للوقوف إلى جانب والدتها ومساندتها في محنتها، بعد صدور قرارات التأميم في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وفقد أمها مصدر رزقها.

وكان من تبعات هذا القرار أن تركت “الجداوي” دراستها في مدرستها الداخلية التي حققت فيها المركز السادس على مستوى الجمهورية، وكانت مؤهلة للفوز بمنحة لإكمال دراستها في فرنسا.

تبدَّل الحال بـ “الجداوي”، ما دفعها للبحث عن عمل؛ فلجأت إلى أحد أصدقاء خالتها تحية، والذي ساعدها بدوره في العمل كمحاسبة في “كراج” شركة نقل.

وفي تعليقها على ذلك التحول، قالت رجاء في حديث تلفزيوني: “القَطر كان رايح إسكندرية.. فالمحولجي غير القضيب وراح على الصعيد؛ فبدلًا من الذهاب إلى فرنسا، ذهبت إلى الكراج”.

الحذاء المقطوع ومقاومة الغرور

روت الفنانة رجاء الجداوي قصة لا تنساها أبدًا، معتبرة أنها بمثابة “فرملة” لها عند الشعور ببعض الغرور أو الإحساس الزائد بالذات والتكبر.

ففي حوار لها مع الإعلامي علي العلياني، في برنامج “مجموعة إنسان”، على قناة MBC، قالت “الجداوي” إنه في صغرها انقطع حذاؤها، ولم يكن بإمكانها شراء حذاء جديد، وكان سعره وقتها 99 قرشًا، فلجأت إلى حيلة ذكية للتغلب على الموقف، حيث ربطت قدمها بـ”الشاش” مدعية إصابتها، حتى لا يلاحظ أحد القَطع الموجود بحذائها.

وشدّدت رجاء: “فضلت الواقعة دي هي اللي بتفرمل غروري.. أما ألاقي الناس يقولوا ياااه شوفوا الشياكة. فأقول في نفسي مشافوش الجزمة المقطوعة.. عشان كده لازم كل واحد يبقا عنده حاجة تفرمله وقت العنجهية والإحساس بالذات”.

اعتزال عرض الأزياء

عملت رجاء الجداوي بمجال عرض الأزياء لمدة 24 عامًا، وأصبحت عارضة مصر الأولى، إلى أن اعتزلت المجال بسبب أحد العروض التي أقامتها السيدة جيهان السادات، حرم الرئيس المصري الأسبق محمد أنور السادات.

وكشفت “الجداوي” عن سببب اعتزالها موضحة أنها وقتها كان لديها ورم في الغدة الدرقية أدى إلى زيادة وزنها، وعند ارتدائها الفستان لعرضه، نصحها المصمم بعدم الظهور على هذا النحو قائلًا: “مفيش هوا بين جسمك والقماش”، فقررت على الفور الاعتزال.

وفي حوار مع “المصري اليوم”، قالت الفنانة رجاء الجداوي: اعتزلت عرض الأزياء عام 1986 بعد إصابتي بالغدة الدرقية وزيادة وزني، وكنت أقول وقتها إنني طُلِّقت من الرجل الذي أحبه رغم أنفي وكنت أقصد عرض الأزياء”.

جدير بالذكر، أن الفنانة رجاء الجداوي (81 عاما)، نُقلت في 24 مايو الماضي إلى مستشفى العزل بمحافظة الإسماعيلية، عقب إصابتها بفيروس كورونا، وأجرت 3 مسحات جاءت نتيجتها إيجابية، كما تم حقنها بجرعتين من بلازما المتعافين من كورونا، وترقد الآن بالعناية المركزة بالمستشفى بعد تراجع حالتها الصحية.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق