ثقافة وفن

قرارات جديدة من الفريق المعالج لـ “الجدّاوي” بعد تدهور حالتها الصحيّة

كتب: خياط خليفة

كشف مصدر طبي في مستشفى أبو خليفة للعزل بمحافظة الإسماعيلية، التي ترقد داخلها الفنانة الكبيرة رجاء الجداوي منذ 24 مايو، بعد إصابتها بفيروس كورونا، أن وضعها الصحي حرج، حيث لم تتحسن حالتها منذ تم وضعها على جهاز التنفس الاختراقي قبل أسبوعين.

ووفقا لـ “مصراوي”، أوضح المصدر أن “الجداوي” تلقت جرعتين من بلازما المتعافين خلال الأسبوع الثاني من يونيو الماضي، مشيرًا إلى الفريق الطبي لم يتجه لحقنها بجرعات إضافية؛ لأن وحدات البلازما لم تؤثر في مقاومة الجسم للفيروس الذي انتشر في الرئة.

رجاء الجداوي

وأكد أنه لا جدوى من إجراء مسحة رابعة للفنانة التي أجرت من قبل 3 مسحات جاءت نتيجتها جميعا إيجابية، مبيِّنًا أن تقدمها في العمر يعدُّ السبب الرئيس وراء تأخر حالتها.

وشدَّد المصدر أن الأولوية حاليًّا هي تحسن وضع الرئة التي هاجمها الفيروس بقوة، وأن جهود الفريق الطبي تهدف إلى أن يتحسن الوضع الصحي لـ “الجداوي”، بما يمكنها من العودة للتنفس بشكل طبيعي من الفم والأنف.

ونفت مصادر طبية من داخل مستشفى أبو خليفة للعزل بالإسماعيلية، أمس، لبوابة “أخبار اليوم”، صحة ما يتردد في بعض وسائل الإعلام حول تحسن حالة الفنانة رجاء الجداوي واستعادة الرئة عملها من جديد.

وأعربت المصادر عن أمل الفريق الطبي المعالج للنجمة الكبيرة، في استعادة الرئة لعملها من جديد، إلا أن حالتها غير جيدة وغير مستقرة، وفي تدهور مستمر، مؤكدة أن الأنبوبة الحنجرية المتواجدة عليها الفنانة حاليًّا هي التي تضخ الأكسجين للرئة.

وفي بث مباشر قدَّمه مراسل “اليوم السابع” بمحافظة الإسماعيلية، أمس، تم استعراض آخر ما وصلت إليه الحالة الصحية للفنانة داخل مستشفى أبو خليفة للعزل، بعد أن أمضت 41 يومًا بالعزل الصحي، في أعقاب إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

وكشفت مصادر طبية بالمستشفى عن استياء “الجداوي” من الشائعات المتداولة حول وضعها الصحي، موضحة أن الفريق الطبي يقدم للفنانة أدوية تساعدها على تحمل دخول جهاز التنفس الصناعي الإختراقي، كما يجري توفير الدعم الصحي اللازم لها على مدار الساعة.

ووفقا لبوابة “الشروق”، كشف مصدر طبي بالمستشفى، أمس، عن استمرار وجود الفنانة رجاء الجداوي على جهاز التنفس الصناعي الحنجري “الاختراقى” بالعناية المركزة منذ 12 يومًا، مضيفًا أن سلبية أو إيجابية وجود فيروس كورونا لم يعد العامل الأول في تحسن حالتها، ولكن الأهم هو تحسن حالة الرئة والجهاز التنفسي.

وأوضح المصدر أن الفريق الطبي يقوم بتخدير “الجداوي” بشكل مستمر؛ حتى تتحمل وجود الأنبوب الموصل من الحنجرة إلى الرئة، إضافة إلى منحها أدوية لتحسين حالة الجهاز التنفسي.

وشدَّد المصدر على أن الفنانة الكبيرة ستستمر على جهاز التنفس الصناعي لحين تحسن حالتها وارتفاع نسبة الأكسجين في الدم، خاصة وأنها لا يمكنها التنفس بدون الجهاز.

وأشار المصدر إلى شراسة مهاجمة الفيروس للجهاز المناعي للفنانة رجاء الجداوي، ما تسبب في في حدوث مضاعفات بالرئة والتنفس.

وكان الدكتور محمد خالد، مدير العناية المركزة بمستشفى عزل أبو خليفة، قد صرَّح عقب خروجه مؤخرًا من مستشفى العزل التي قضى بها 21 يومًا للعلاج من كورونا حتى تعافى من الفيروس، بأن القدر كتب له أن يصبح نزيلًا مجاورًا للفنانة رجاء الجداوي بالمستشفى، بعد أن كان معالجًا لها، مؤكدًا أنه كان حريصًا على متابعة حالتها الصحية والاطمئنان عليها من زملائه.

وأعرب الطبيب عن أمله في تعافي “الجداوي” من الفيروس، مشيرًا إلى أن تحدي السن هو ما يواجه الفنانة الكبيرة في معركتها مع الفيروس.

يُشار إلى أن الفنانة رجاء الجداوي (82 عامًا) اكتشفت إصابتها بفيروس كورونا المستجد، في الـ 23 من مايو الماضي، ودخلت على إثر ذلك مستشفى العزل بالإسماعيلية، وجرى نقلها إلى العناية المركزة بالمستشفى بعد تدهور حالتها الصحية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى