فيديوهات

فيلم فرنسى من 73 سنة تنبأ بدقة مذهلة واقعنا الان

شاهد الفيديو

 

 

يعرض أحد الأفلام  الفرنسية القديمة فيلم ابيض و اسود يظهر فيه أشخاصا يستخدمون أجهزة محمولة باليد في مقهى ويقودون سيارات مزودة بشاشات تماما مثلما  يحدث فى  واقعنا اليوم، لكن الأمر قد يبدوغريبا لأن تلك المشاهد تعود إلى عام 1947 يعنى لاكثر  من 73 سنه مضت .

وفى هذا الفيديو  مقطع من 4 دقائق من فيلم فرنسي صدر عام 1947، استخدام مجموعة من التقنيات الحديثة

ولا يتنبأ  الفيلم  فقط بمجموعة من تقنيات العصر الحديث، ولكن أيضا كيف يتصرف الإنسان مع هذه الأجهزة.

ويوضح المقطع المأخوذ من الفيلم الأشخاص وهم يصطدمون بالآخرين خلال النظر إلى الأجهزة التي يحملونها أثناء المشي وقراءة الإشعارات على كتف شخص ما في قطار وحادث سيارة بسبب تشتيت القيادة.

وهذا الفيلم بالأسود والأبيض، الذي صدر بعد الحرب العالمية الثانية، مبني على مقال من رينيه بارجافيل وإنتاج ج. ريمون ميليت.

وعلى الرغم من أن بارجافيل لم يتنبأ بشكل صحيح بالهواتف الذكية كما تظهر اليوم، إلا أنه حاكى سلوك الأشخاص الذين لديهم مثل هذه الأجهزة اليوم.

ويُظهر المقطع، الذي تم إصداره منذ أكثر من 70 عاما، أشخاصا مختلفين في متنزه وهم ينظرون بتركيز إلى ما يشبه الهواتف الذكية.

ويمهد الفيلم المسرح قائلا إنه يتم التخلص من الصحف الورقية ، حيث يمكن للجميع الوصول إلى المعلومات اليكترونيا من خلال جهاز صغير في راحة أيديهم.

ثم تنتقل الكاميرا إلى مقهى صغير في مدينة صاخبة، حيث تجلس امرأة ترتدي أزياء عصرية وقبعة، وهي تجلس وحيدة إلى طاولة، ثم تسحب جهازا من حقيبة يدها لتمضية الوقت.

ويظهر مشهد آخر رجلين يصطدمان ببعضهما البعض لأنهما كانا ينظران إلى أجهزة في أيديهم.

وعلى الرغم من أن الأجهزة الصغيرة المحمولة تشبه إلى حد كبير أجهزة التلفزيون، إلا أنها تعكس الهواتف الذكية اليوم الموجودة في جيب كل إنسان تقريبا

ولكن تلك المستخدمة في الفيلم لها هوائيات طويلة قابلة للسحب تشبه الهواتف المحمولة البدائية التى ظهرت فى اول استخدامات الهواتف فى العالم و استخدمناها نحن ايضا لفترة ما قبل ظهور الاندرويد و تقنيات الهوائيات الدقيقة جدا و المدمجة داخل الاجهزة نفسها .

في نهاية الفيلم، يتم نقل المشاهدين إلى غرفة نوم زوجين حيث يواجه الرجل صعوبة في النوم. و”يستدعي” صورة ثلاثية الأبعاد لامرأة ترقص تظهر فوق السرير وهو مايشبة تقنية الهالوجرام التى ظهرت مؤخرا .

ومن جهتها، قالت آن كاترين ويبر، مؤرخة التلفزيون بجامعة لوزان، إن الكثيرين أشادوا بالفيلم من أجل “توقع حاضرنا” لأنه يظهر كما قال أحد المعلقين: “قبل 70 عاما، كانت الهواتف الذكية موجودة بالفعل.”

وأضافت: “إن تصور الفيلم للاستخدامات التلفزيونية القادمة يظهر بالفعل كتنبؤ دقيق إلى حد ما لوسائل الإعلام الرقمية المعاصرة فيما يتعلق بمرونة  تقنيات الوسائط وأشكال استهلاكها المختلفة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن التوافر في كل مكان وإمكانية الوصول إلى الاتصالات التلفزيونية الموعودة في الفيلم تتخيل بدقة استخدامنا اليومي للوسائط”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى