صحة

صحة الدقهلية :اجراء عملية استبدال كامل لمفصل الفخذ بآخر صناعي فى المستشفى الدولى بالمنصورة

في واحدة من الجراحات المتقدمة ذات المهارة الخاصة، أعلنت مديرية الصحة بمحافظة الدقهلية، اليوم الاثنين، عن استبدال كامل لمفصل الفخذ بآخر صناعي لمريض يبلغ من العمر 22 عاماً، داخل مستشفى المنصورة العام الجديد “الدولي”.
 
وقال الدكتور سعد مكي، وكيل وزارة الصحة بالدقهلية، إن فريقاً طبياً بمستشفى المنصورة العام الجديد “الدولي”، أجرى جراحة دقيقة وحرجة لمريض يبلغ من العمر 22 عاماً، كان يعاني من تآكل في مفصل الفخذ، مع تشوه بالمفصل، وذلك في إطار التوجيهات الرئاسية بالانتهاء من قوائم الانتظار للعمليات الجراحية، ورفع العبء عن المريض المصري، وبناءً على تعليمات الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان.
 
وأضاف “مكي”، في تصريحات صحفية، أن المريض كان ضمن الحالات الحرجة لقوائم الانتظار، حيث تمكن الفريق الطبي من إجراء استبدال كامل لمفصل الفخذ بمفصل صناعي غير أسمنتي، وتم استعادة طول العظمة، حيث استغرق إجراء هذه العملية نحو 3 ساعات، وتعد هذه العملية من الجراحات المتقدمة التي تتطلب مهارات خاصة.
 
وتقدم وكيل وزارة الصحة بالشكر إلى إدارة المستشفى، بقيادة الدكتور أحمد حشيش، مدير المستشفى، وفريق جراحات المفاصل والتشوهات بالمستشفى، والذي يضم كلاً من الدكتور حسن وهدان، رئيس قسم جراحة العظام، والدكتور محمد عادل حسانين، إخصائي جراحة العظام والمفاصل والتشوهات، وكذلك فريق التمريض والفريق المعاون والعاملين بقسم العظام، واعداً إياهم بتقديم جميع وسائل المساعدة للرقي والتطور بالمنظومة الصحية، متمنياً لهم المزيد من التقدم والازدهار والنجاح.
 
وأوضح أن الكل يعمل على قدم وساق، لتقديم خدمة طبية أفضل لأهالي محافظة الدقهلية والمحافظات المجاورة، مشيراً إلى أنه اطمأن على صحة المريض، وأنه بحالة مستقرة وجيدة، ويستطيع المشي والحركة بصورة طبيعية.
 
يُذكر أن أطباء مستشفى المنصورة الدولي أجروا الكثير من الجراحات المتقدمة ذات المهارة الخاصة، خلال الفترة الماضية، من بينها عمل قسطرة علاجية بوحدة القسطرة التداخلية، بدلاً من عملية القلب المفتوح، وعملية توسيع بالوني لمريض يعاني من قصور دموي حرج بالدورة الدموية الطرفية، وعملية لمريضة كانت تعاني من انسداد مزمن بالشرايين الطرفية للساق اليسرى، والذي بدوره كان يهدّد بعمل بتر للساق، حيث تم عمل توسيع الشرايين بواسطة القساطر والبالونات الطرفية، داخل وحدة القسطرة التداخلية بالمستشفى.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى