ثقافة وفن

رغم اعترافها… محامي الفنانة قاتلة زوجها يفجر مفاجأة ويطالب ببراءتها

كتب: خياط خليفة

على الرغم من اعتراف الفنانة الشابة عبير بيبرس، أمام المباحث، بقتل زوجها داخل منزل الزوجية في البساتين، إلا أن أحمد حمزة البحقيري، محامي “بيبرس”، فجر مفاجأة جديدة في القضية.

وخلال استكمال التحقيقات معها أمام النيابة، قالت الفنانة إنها قتلت زوجها بعد أن صفعها على وجهها، مشيرة إلى أنها فقدت أعصابها، وأمسكت زجاجة بعد أن كسرت رقبتها، ثم غرزتها في صدره، فسقط على الأرض فاقدًا للوعي، ومات عقب نقله للمستشفى.

وشدَّدت “بيبرس” خلال التحقيقات أن زوجها كان يداوم على إهانتها وضربها، وأن حياتها معه تحولت إلى جحيم.

وفي تصريحات لـ”العربية.نت”، قال صرَّح محامي الفنانة المتهمة إنها تزوجت من صاحب شركة مقاولات يدعى عمرو سيد، منذ 8 شهور، لكن المشكلات وقعت بينهما بعد فترة قصيرة من زواجهما، موضحًا أن زوج القتيل كان دائم التعدي عليها وضربها وإهانتها.

وكشف المحامي أنه في يوم الحادث وقعت مشاجرة بين الزوجين، وانهال الزوج على الفنانة بالضرب، ما أدَّى إلى تحطم زجاج مكتبه، وسقوطه على الزجاج المتناثر على الأرض؛ فأُصيب وسالت منه الدماء، وصرخ مستغيثا بزوجته التي سارعت إلى طلب الإسعاف ورافقته إلى المستشفى، مشيرا إلى أن الفنانة أكدت ذلك في أقوالها، وأيدته شهادة خادمتها الإثيوبية.

وقال “البحقيري” إن الزوج القتيل توفي عقب وصوله إلى المستشفى، وأكد الأطباء أن أزمة قلبية تسببت في وفاته، مشيرًا إلى أنه طلب تقرير الطب الشرعي لبيان سبب الوفاة، وإثبات براءة موكلته.

يُذكر أن النيابة العامة قرَّرت حبس الفنانة عبير بيبرس 15 يومًا على ذمة التحقيقات، بعد أن وجَّهت لها اتهامًا لها بقتل زوجها خلال شجار بينهما في منزلهما.

كان قسم شرطة البساتين تلقى بلاغًا من الأهالي، بوجود شخص متوفى بعقار في شارع شوقي عبد المنعم، تقسيم اللاسلكي، دائرة القسم. وبالانتقال والفحص، تم العثور على جثة صاحب شركة مقاولات، مقيم محل البلاغ. وبفحص الجثة، تبين أن بها إصابات عبارة عن جرح طعني نافذ بالصدر، وتم نقله إلى مشرحة النيابة.

بدأت عبير بيبرس مشوراها الفني عام 2014، من خلال مشاركتها في المسلسل الكوميدي “إلسع وفلسع”، وظهرت في مسلسل “شلة نصابين”، مع عبد الله مشرف، وائل علاء، أحمد صيام، وميار الببلاوي، كما شاركت في فيلم “مشروع ميت”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق