المنصورة الآن

جمال الزهيرى مشوار طويل من الجد والعمل المتواصل

السيرة الذاتية:
هو اللواء جمال سعد الزهيرى الذى اعلن خوضه إنتخابات مجلس النواب لسنة 2020 وهو من مواليد أكتوبر ١٩٦٥
 
التعليم
* تخرج من كلية الشرطة عام 1987 وكان من أوائل الخريجين على دفعته
 
العمل
بداية تعيينه بمديرية أمن القاهرة بقطاع الأمن العام من سنة 1987 حتى سنة 1992
* عمل رئيسا لمباحث الخارجة بالوادى الجديد فى الفترة من سنة 1992 حتى سنة 1994
* إنتقل لمديرية أمن الدقهلية بقطاع الأمن العام من سنة 1994 حتى سنة 1996
* عمل بالإدارة العامة لمرور الدقهلية فى الفترة من سنة 1997 وتنقل فى جميع الوحدات المرورية ( دكرنس – المنزلة – شربين – بلقاس – ميت غمر – السنبلاوين )
* وعمل مدير قسم التراخيص بإدارة مرور الدقهلية من سنة 1997 حتى سنة 2013
* تم ترقيته برتبة لواء وشغل منصب مدير التفتيش بالإدارة العامة للمرور بالقاهرة
 
ومن المعروف ان اللواء جمال الزهيرى ابن قريه شها صاحبه الثقل الانتخابى لما تملكه من قاعده تصويتيه تتعدى العشرين الف صوت إنتخابى.
 
وقال اللواء جمال الزهيرى . نزولا على رغبه اهالى قرى الدائره قررت خوض انتخابات مجلس النواب ٢٠٢٠ عن دائره مركز المنصوره…. محله الدمنه
 
وقال اللواء الزهيرى يجب أن يتقدم للمسئولية كل من يجد في نفسه القوة و الأمانة لتحملها.و يأتي دور الناخب المصري في حسم المنافسة الشريفة و اختيار الأنسب و الأصلح لقيادة مصر في تلك المرحلة الفارقة من التاريخ ويصطف الجميع لمؤازرة و دعم من ائتمنوهم علي المسئولية العظيمة.
 
و إذ أجد في نفسي تلك القوة و الأمانة و يدفعني الكثير ممن حولي ممن أثق في رؤيتهم و إخلاص نواياهم فقد قررت أن أخوض تلك المنافسة الشريفة من أجل الوطن الذي ضحي من أجله الآلاف من شهداء و مصابي الثورة و الملايين ممن شارك فيها حاملين أرواحهم علي أكفهم.
 
وتحتاج مصر اليوم لإدارة رشيدة تحتوي حالة السيولة الشديدة في المشهد القائم من توقعات عالية من جانب معظم قطاعات الشعب المصري و إمكانيات تبدو لأول وهلة محدودة للدولة ككل و لا تستطيع أن تلبي و لو جزء يسير من تلك التوقعات. علي الجانب الآخر فإننا في حاجة لتلك القيادة الحكيمة و الإدارة الرشيدة لطمأنة و احتواء من يبدون علي طرفي النقيض من أطراف مصرية مختلفة كالأغنياء و الفقراء .. كالمسيحيين و المسلمين .. كالليبراليين و الإسلاميين.
 
و لا يتم ذلك إلا بإدارة عليمة و قوية تقود الجميع في طريق فيه كل الأطراف منتصرون عن طريق إرساء قواعد دولة العدل و القانون و المساواة .. الدولة التي يتفاضل فيها الناس عن طريق العمل و الجهد وليس عن طريق الجنس أو الدين أو اللون أو النفوذ أو المال .. و تتحقق فيها رفعة شأن الوطن و استقلاله عن طريق وحدة المصريين حول الوطن وأداء كل فرد فيه الدور المنوط به
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى