عرب وعالم

بطريقة مبتكرة.. الإمارات تسبق العالم في الكشف عن مصابي كورونا

كتب: خياط خليفة

أثبتت دولة الإمارات العربية المتحدة ريادتها وأسبقيتها لدول العالم في استخدام أفضل الطرق لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، حيث تم الإعلان، الأربعاء، عن إنهاء وزارة الداخلية الإماراتية تجاربها بنجاح للاستفادة من طريقة مبتكرة في تعزيز جهود الدولة وإجراءاتها الوقائية والاحترازية للحد من انتشار الفيروس.

وأنهت الإمارات مرحلة التجريب الميداني لهذه الطريقة العلمية المبتكرة، سابقة بذلك العديد من الدول التي لا تزال في مراحل متقدمة من دراسة مدى إمكانية تطبيقها.

التجارب الإماراتية اعتمدت على سرعات قياسية في أخذ عينات من الأشخاص من تحت الإبط؛ ليتم عرض العينات على كلاب بوليسية، دون أي تواصل مباشر مع الأشخاص وبنتيجة فورية.

وذكر بيان صادر عن الداخلية الإماراتية، فإن هذه العملية تمت جنبا إلى جنب مع الطريقة التقليدية التي تستخدم فيها الكلاب البوليسية لمراقبة وتأمين الفعاليات والمناطق الحيوية بالبلاد.

ووفقًا لما نشرته “سكاي نيوز عربية”، فقد شملت التجارب الميدانية مواقع حيوية وصحية، وذلك بالتعاون فيما بين القيادات العامة للشرطة، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع، ووزارة تنمية المجتمع، ووزارة الداخلية الفرنسية، وأقدم مدرسة بيطرية في أوروبا، إضافة إلى هيئات ووزارات أخرى بالإمارات.

وبعد تدريب دام لأسبوعين، أظهرت البيانات مستوى دقة بلغ 91%، ونحو 88% في التجربة الميدانية للكشف عن مصابين محتملين بفيروس كورونا.

وكشفت الأرقام عن سرعة الكلاب البوليسية في تحديد الروائح التي يمكن أن تنبعث من المصابين بكورونا، وقدرتها الهائلة على اكتشاف إصابتهم بالفيروس.

يُشار إلى أن ما دفع إلى التفكير في الاستفادة من الكلاب البوليسية في الكشف عن مصابي كورونا، هو ما أثبتته هذه الكلاب سابقًا من قدرة على كشف المصابين بأمراض معدية أخرى كالسل والملاريا؛ نظرًا لما تتميز به الكلاب البوليسية المدربة من حاسة شم قوية للغاية يستفاد منها في الدوريات الشرطية وتأمين المواقع الحيوية، والمراكز التجارية، والفعاليات المختلفة.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق