عرب وعالم

بأعلى حصيلة يومية.. أمريكا في خطر بعد توحش “كورونا” مجددًا

كتب: خياط خليفة

أُعلن في الولايات المتحدة الأمريكية، أمس الجمعة، عن تسجيل أعلى حصيلة يومية للإصابات بفيروس كورونا المستجد “كوفيد- 19″، برصد أكثر من 57 ألف إصابة جديدة بالفيروس.

الرقم المشار إليه يعد أعلى حصيلة إصابات يومية يتم تسجيلها في بلد واحد على الإطلاق، وذلك منذ بدء تفشي الوباء الذي كانت بداية ظهوره في الصين، في ديسمبر الماضي.

وأظهرت بيانات جامعة جونز هوبكنز الأمريكية، أن الولايات المتحدة سجلت 57,683 إصابة جديدة بالفيروس، إضافة إلى 728 وفاة، خلال 24 ساعة فقط، ليرتفع بذلك إجمالي عدد وفيات كورونا في البلاد إلى 129,405 أشخاص.

وبحسب ما أعلنه أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الأميركي للأمراض المعدية، فإن العدد الأكبر من الإصابات الجديدة بأمريكا سُجِّل في جنوب البلاد وغربها، ما “يضع البلاد بأسرها في خطر” على حد قوله.

وحذَّر “فاوتشي” خلال شهادته الأخيرة في مجلس الشيوخ الأمريكي، من أن الإصابات بفيروس كورونا يمكن أن ترتفع إلى 100 ألف حالة يوميًّا “إذا لم تتغير الأمور في البلاد”.

يُشار إلى أن حالات الإصابة بالفيروس قفزت بشدة في أنحاء الولايات المتحدة خلال الأسبوع الماضي،  ما دفع عددًا من حكام الولايات إلى التمهّل في رفع تدابير الإغلاق التي فرضت لوقف تفشي الوباء.

وأصدر حاكم ولاية تكساس غريغ أبوت، الخميس، أمرًا بجعل ارتداء الكمامات إلزاميا في المناطق العامة، لكافة سكان الولاية الجنوبية، وتوقيع غرامة مالية قدرها 250 دولارًا لمنتهكي القرار، وذلك بسبب ما تشهده الولاية من زيادة في أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد.

وفي بيان لـ “أبوت” قال: “يمكننا إبقاء الشركات مفتوحة وتطوير اقتصادنا حتى يتمكن سكان تكساس من مواصلة كسب رزقهم، لكن هذا يتطلب أن يؤدي كل واحد منا دوره في حماية بعضنا بعضا، وهو الأمر الذي يقتضي تغطية الوجه في الأماكن العامة”.

وأوضح الحاكم الجمهوري لولاية تكساس، أن ارتداء الكمامات بات أمرًا هامًّا ليس فقط لحماية الفرد، بل لتجنب إلحاق الضرر بغيره من المواطنين أيضًا، مشيرا إلى احتمالية أن يكون العديد من الأشخاص مصابين بالفيروس دون علمهم بذلك؛ لعدم وجود أعراض لديهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق