المنصورة الآنمصر

إحالة 42 شخصا إلى الجنايات لمحاولة منعهم دفن جثمان اول شهيدة لكورونا بالدقهلية

 
 
أحال المستشار علاء السعدني، المحامي العام لنيابات جنوب المنصورة الكلية بالدقهلية، 42 شخصا من قريتي البهو وشبرا البهو إلى محكمة جنايات أمن الدولة طوارئ بالمنصورة، لاتهامهم بالتجمهر ومنع دفن جثمان الدكتورة ” سونيا عبدالعظيم عارف ” ،وهى كانت اول حالة اصابة بالمنصورة والتي وافتها المنية جراء إصابتها بفيروس كورونا المستجد.
 
وتوفيت في يوم 10 أبريل 2020 وهي أول إصابة ظهرت بمدينة المنصورة بفيروس كورونا وجرى استقبالها بمستشفى الصدر بالمنصورة للاشتباه في إصابتها وأخذ مسحات منها وإرسالها لمعامل وزارة الصحة.
 
وفور التأكد من الإصابة، جرى نقلها إلى مستشفى أبو خليفة بالإسماعيلية برفقة فريق طبى لسوء حالتها، حيث كانت تعاني من مشاكل صحية مزمنة، إلى أن جرى إعلان وفاتها متأثرة بالفيروس.
 
ووجه المحامي العام إلى المتهمين منهم 17 هاربا، اتهامات “بتكوين تجمهر مؤلف من أكثر من 5 أشخاص جعل السلم العام في خطر بغرض منع دفن جثمان سونيا عبدالعظيم، وارتكاب جرائم الاعتداء على الأشخاص والممتلكات الخاصة، والتأثير على رجال السلطة العامة في أداء أعمالهم بالقوة والعنف حال حمل بعضهم حجارة ما تستخدم في الاعتداء على الأشخاص، حيث أمرهم رجال السلطة بالتفرق فرفضوا الانصياع فضلا عن استخدام مكبرات الصوت بالمساجد للحث على التجمهر”.
 
وأمر المحامي العام بقيد الأوراق برقم جناية امن دولة طوارئ، وإحالة القضية إلى محكمة أمن الدولة طوارئ بالمنصورة وفقا للقانون رقم 162 لسنة 1985 وقرار رئيس الجمهورية رقم 168 لسنة 2020 بإعلان حالة الطوارئ وقرار رئس مجلس الوزراء رقم 941 لسنة 2020 والمادة 214 من قانون الإجراءات الجنائية.
 
أحال المستشار علاء السعدني، المحامي العام لنيابات جنوب المنصورة الكلية بالدقهلية، 42 شخصا من قريتي البهو وشبرا البهو إلى محكمة جنايات أمن الدولة طوارئ بالمنصورة، لاتهامهم بالتجمهر ومنع دفن جثمان الدكتورة سونيا عبدالعظيم عارف، والتي وافتها المنية جراء إصابتها بفيروس كورونا المستجد
ووجه المحامي العام إلى المتهمين منهم 17 هاربا، اتهامات “بتكوين تجمهر مؤلف من أكثر من 5 أشخاص جعل السلم العام في خطر بغرض منع دفن جثمان سونيا عبدالعظيم، وارتكاب جرائم الاعتداء على الأشخاص والممتلكات الخاصة، والتأثير على رجال السلطة العامة في أداء أعمالهم بالقوة والعنف حال حمل بعضهم حجارة ما تستخدم في الاعتداء على الأشخاص، حيث أمرهم رجال السلطة بالتفرق فرفضوا الانصياع فضلا عن استخدام مكبرات الصوت بالمساجد للحث على التجمهر”.
 
وأمر المحامي العام بقيد الأوراق برقم جناية امن دولة طوارئ، وإحالة القضية إلى محكمة أمن الدولة طوارئ بالمنصورة وفقا للقانون رقم 162 لسنة 1985 وقرار رئيس الجمهورية رقم 168 لسنة 2020 بإعلان حالة الطوارئ وقرار رئس مجلس الوزراء رقم 941 لسنة 2020 والمادة 214 من قانون الإجراءات الجنائية.
منع دفن الجثمان
كان تحقيقات النيابة العامة التي أجراها المستشار محمد حفني، رئيس النيابة الكلية لجنوب المنصورة، أثبتت أن المتهمين استعرضوا القوة ولوحوا بالعنف واستخدموهما ضد المجني سواء منالاهالى او من رجال الامن والطب الوقائى مما اصابهم بالضرر
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى