الدين والحياة

أودع صديق لي مبلغ مالي كأمانة عندي.. فهل يجوز أن أخذ منها سلفة أحل بها أزمتي؟!

ورد إلى دار الإفتاء المصرية سؤالاً من أحد المواطنين يقل فيه: أودع صديق لي مبلغ مالي كأمانة عندي.. فهل يجوز أن أخذ منها سلفة أحل بها أزمتي؟!

وأجاب عن السؤال الشيخ محمد وسام أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، قائلاً: أنه يجوز ذلك إذا كان قرضاً لكن هذه أمانة ويجب المحافظة على الأمانة، وعلينا أن نحذر لأنها وديعة والإنسان لا يدري ماذا سيحدث له مستقبلا.

وأشار إلى أن عدم رد الأمانة إلى صاحبها عند طلبها هو سُحت، وأن أكل أموال الناس بالباطل نهى عنه الله تبارك وتعالى في قوله : { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَىٰ أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ ۚ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا }.

وأكد أمين الفتوى أن عدم رد الأمانة إلى صاحبها سيولد صراعا بين أطياف المجتمع، وأن الإسلام نهى عن خيانة الأمانة لتجنب هذه الصراعات والفتن التى ستنتج عن هذا الفعل المشين والقبيح، وتابع قائلا: “كل لحم نبت من سحت فالنار أولى به”.

والله أعلم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى