الدين والحياة

أعطتني أمي مبلغ مالي كأمانة وطالبتني ألا أخبر زوجي فهل أكون آثمة؟!.. الإفتاء تُجيب

أرسلت إحدى السيدات سؤالاً إلى دار الإفتاء المصرية تقول فيه: أعطتني والدتي مبلغ من المال كأمانة عندي وطالبتني ألا أخبر أي شخص بهذا الأمر حتى وإن كان زوجي الذي غضب مني بشدة عندما علم بالأمر.. فهل أنا آثمة لأني لم أخبره؟

وأجاب عن السؤال الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، وأمين الفتوى بدار الإفتاء، الذي قال: لا تأثم السيدة، فهي تكتم السر لتكون أمينة، ولكن المشكلة هنا إذا علم الزوج بوجود مال مع زوجته؛ فقد يدخل الشك والريب في قلبه بأن هذا المال له والزوجة تدخره من ورائه فيحزن ويغضب؛ لعدم علمه.

وأضاف: أن الحل هنا لمن وقع في مثل هذا الأمر أن يستأذن المؤتمن كالأم هنا بأخبار الزوج؛ لعدم حدوث مشلكة، فلا ضرر ولا ضرار كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى الزوج الثقة أكثر من هذا، وليس له حقه أن يغضب، لأن الأصل في الزوجة أمانتها.

والله أعلم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى