عرب وعالمفيديوهات

أبوالغيط : سنساعد لبنان بما هو متاح لدينا ومستعدون للمشاركة في تحقيق جاد

 

أكد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، على حاجة لبنان إلى مساعدات عاجلة من أجل إعادة الترميم والإعمار العاجل للمباني والبيوت التي تهدمت وتضررت، خاصة في ضوء النقص الحاد في مواد البناء، والحاجة إلى سرعة إيواء المُهجرين ليستعيدوا الحد الأدنى من مظاهر الحياة الطبيعية في أقصر وقتٍ ممكن.. متعهدا أن تشحذ الجامعة إمكانيات منظومتها من أجل الاسهام في هذا الجهد لمُساعدة اللبنانيين.
جاء ذلك خلال كلمة أبو الغيط أمام المؤتمر الدولي لدعم بيروت واللبنانيين والذي عُقد بمبادرة ورعاية فرنسية وأممية وبحضور دولي كبير من رؤساء الدول والحكومات والوزراء وكبار المسئولين.
ونقل أبو الغيط خلال كلمته ما لمسه شخصياً خلال زيارته التضامنية أمس للبنان من مشاهد الدمار والخراب في الميناء، وفي مئات من المباني التي تهدمت جزئياً أو كُلياً.
وأوضح أبو الغيط في كلمته أن “المباني هدُمت ولكن عزيمة الشعب أقوى من أي وقت مضى. وأن اللبنانيين يعانون الصدمة والغضب، ولكن اليأس لم يغلبهم برغم الأزمة السياسية والاقتصادية الكبرى التي تواجهها بلادهم”.
وأضاف أبو الغيط أن الكلمة التي استمع إليها تتردد مراراً على لسان اللبنانيين هي: “لا تتركونا نواجه هذه المصيبة وحدنا”، مؤكداً أن التضامن الدولي وتدفق المساعدات الإغاثية العاجلة، خاصة من الدول العربية الشقيقة، يجعله يستشعر أن لبنان لن يُترَك وحده أبداً.
ومن جانب آخر، أكد الأمين العام للجامعة أن الشعب اللبناني يستحق أن يعرف حقيقة ما حدث، وأن تُطبق العدالة على المتسببين في هذا الحادث المروع، مشيراً إلى أنه ناقش هذه المسألة الحساسة والهامة مع الأطراف اللبنانية، في ضوء التجاذب بين إجراء تحقيق الوطني من ناحية، ودعوات إجراء تحقيق دولي من ناحية أخرى.
وأوضح أن الجامعة العربية مستعدة للمساعدة في أي تحقيق جاد ويتسم بالحياد من أجل الكشف عن الحقيقة كلها، ووضع المتسببين تحت طائلة العدالة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى